مدرسة الرميلات الثانوية المشتركة - محلية أم القري - ولاية الجزيرة
السلام عليكم - نرحب بكم في منتدي مدرسة الرميلات الثانوية المشتركة ، ونتمني لكم قضاء أجمل وأسعد الأوقات معنا,,,,, وبكم نتشرف ونسعد فمرحباً بكم.

مدرسة الرميلات الثانوية المشتركة - محلية أم القري - ولاية الجزيرة

(((( علم * معرفة * تقنية * حداثة * تكنولوجيا * تقدم *حضارة * منبع الفكر والثقافة))))
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
...السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....... مدرسة الرميلات الثانوية المشتركة ترحب بالزوار الكرام وتقول لهم حللتم أهلا ونزلتم سهلا ومرحبا بكم في قلعة العلم والمعرفة وهيا بنا ننطلق جميعا نحلق في سماء التكنولوجيا والتقنية ** تحياتي لكل من شاركنا ووضع بصمته في منتدانا، وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ، أ.أبوبكر عثمان ...... هي أحاسيس .. هي نبضات.. هي كلمات .. لا ... هي أشواق.. أشواق تحمل احاسيس وديه .. وتبريكات من نبضات صادقه قلبيه.. لا تعيها كلمات مرئيه.. لأنها مشاعر أخويه تتراقص خجلا بالكلمات... ولكنها تعبر في النهايه ... أنها من قلب يشتاااااق إليكم ويدعو لكم تقبل الله منا ومنكم وكل عام وأنتم بخير من القلب إلى القلب .. كل عام وأنت إلى الرحمن أقرب .. كل عام وصحائف أعمالك بالحسنات أثقل .. كل عام وهمتك للجنة تكبر .. تقبل الله شهركم .. وختم بالصالحات أعمالكم .. وجعل أيامكم كلها أعيادا .. وجعل قلوبكم بذكره معمورة وذنوبكم مغفورة .. لكم ترق أحلى الكلمات .. وتتهادى أصدق الدعوات .. ويهتف الفؤاد .. كل عام وأنت أقرب إلى جنان الله أسوق كلماتي على بتلات الزهر .. مكللة بنسمات العطر .. لتقول لكم : تقبل الله طاعتكم وأدام المولى فرحتكم إليك باقة ورد من رياض قلبي أنثرها بين كفيك وكل عام و أنت بخير عندما تحل الاعياد.. يتذكر الواحد منا أناسا لهم في قلبه مكانة .. ولهم في وجدانه دلالة .. فيقول : يا رب اجعل عيدهم سعيد .. وعمرهم مديد .. أهنئكم بهذا العيد دوماً .. وأشكر فضلكم بين الأنام .. فلا زلتم مدى الأزمان أنسي .. ويبقى مجدكم في كل عام إنّ هذا العيد جاء .. ناشراً فينا الإخاء .. نازعاً أشجار حقد .. مُصلحاً مهدِي الصفاء .. بكل انـواع البخـور وبكل عطر الزهور وبكل اصوات الطيور ·كل عام وانته بخير قبل تهاني الألوف .. وتزاحم الحروف .. أهديكم عشر حروف .. عيدكم مبارك .. كل الحكاية في الرسالة تهاني .. يزفها موكب من الورد والطيب .. تحمل تهاني العيد بأصدق معاني .. وأعذب كلام الشوق من غير ترتيب .. وأجمل تباريك الفرح والأماني .. لمن كلامه وابتسامه تراحيب .. يا من رجونا لهم كل خير .. وأحببناهم في الله لا غير .. كل عام وأنتم بخير مع أعذب قطرات الندى .. وأطيب نفحات الشذى .. وأجمل ورود تهدى .. جعل الله عيدكم سعادة بلا مدى .. العيد يكمل بقبول الله العمل .. عيدكم مبارك وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال .. أهديكم في العيد أشواقي وتهنئتي .. ريانة قد غشاها الود واشتملا .. مختومة بدعاء صادق عطر .. تقبل الله منكم القول والعملا .. بملء القلب لكل من أحبهم في الله أقول : تقبل الله منكم .. وحقق مناكم .. لست أول المهنئين .. لكني أرقهم كلمة .. وأصدقهم مشاعر .. وألطفهم عبارة .. أنتقي أحرفي بكل إتقان ليس لأني مبدع الكلمة .. بل لأني سأوجهها لمن أحب .. أرجو أن تبلغك ما القلب حوى .. فكل عام وأنتم إلى الله أرقى شمس العيد تشرق و تشرق الفرحة و السرور فتحلق العصافير و تتفتح الزهور و تتساقط الندى على أوراق الزهور لتقول كل عام و أنتم بخير و يبدأ يوم جديد يوم العيد السعيد ... أدري وأدري وأدري إنه بدري وبدري وبدري إنه باقي وباقي وباقي عليه أيام وأيام وأيام عليه بس أحب أخص الناس الغالين بالاهتمام . ماراح أقول لك كل عام وأنت بخير ، بقول لك إنت الخير لكل عام . وسعادة كل عيد ، يا أحلى أعيادي .
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
اسئلة الصف عامة القران مدرسة جغرافيا الأول الرميلات إمتحان الاول علوم الجغرافيا كيمياء رياضيات امتحان الثاني نظرية الثانوي العلم للصف الثالث الكريم الثانى مادة تاريخ حاسوب
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر نشاطاً
امتحان البلاغة رقم (1) للصف الأول :
الطريقة الصحيحة لغلي اللبن
لقاء مع الاستاذ احمد المصطفى مدير مدرسة الرميلات الثانوية1
كيف تكتب الصيغ الكيميائية
لبن الابقار أغني من اللبن المعبأ
دعاء لتوسعة الرزق
من العايدين ومن الفايزين
عقار جديد لعلاج القدم السكرية في 6 اسابيع
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



http://www.quranstore.net/
موقع القران الكريم

شاطر | 
 

 نصائح مهمة للطلاب قبل الاختبارات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصديق محمد على محمد
Admin


المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 16/07/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: نصائح مهمة للطلاب قبل الاختبارات   الجمعة أغسطس 05, 2011 4:00 pm


يقول الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله في كتابه مع الناس ،
في مقالة عنونها بقوله : إلى الطلاب .

زرت من أيام صديقاً لي قبيل المغرب فجاء ولده يسلم علي وهو مصفر اللون باديَ الضّعف ,
فقلت خيراً إن شاء الله ؟
قال أبوه : ما به من شيء ولكنه كان نائماً .
قلت : وماله ينام غير وقت المنام ؟
قال : ليسهر في الليل , إنه يبقى ساهراً كل ليلة إلى الساعة الثانية .
قلت : ولم ؟ قال :يستعد للامتحان .

قلت أعوذ بالله !
هذا أقصر طرق الوصول إلى السقوط في الامتحان .
لقد دخلت خلال دراستي امتحانات لا أحصي عددها فما سقطت في واحد منها بل كنت فيها كلها من المجلين السابقين وما سهرت من أجلها ساعة بل كنت أنام أيام الامتحان أكثر مما أنام في غيرها .

فعجب الولد وقال :تنام أكثر؟
قلت نعم , وهل إلا هذا .
الامتحان مباراة ، أفرأيت رياضياً , ملاكماً أو مصارعاً يهد جسده ليالي المباراة بالسهر , أم تراه ينام ويأكل ويستريح ليدخل المباراة قوياً نشيطاً ؟

إن أول نصيحة أسديها لمن يدخل الامتحان من الطلاب والطالبات أن يحسن الغذاء ، وأن ينام ثماني ساعات .

قال: والوقت؟
قلت : إن الوقت متسع , وإن ساعة واحدة تقرأ فيها وأنت مستريح ، تنفعك أكثر من أربع ساعات تقرأ وأنت تعبان نعسان تظن أنك حفظت الدرس وأنت لم تحفظه .

قال : إن كانت هذه النصيحة الأولى فما الثانية ؟

قلت أن تعرف نفسك أولاً , ثم تعرف كيف تقرأ فإن من الطلاب من يسمع الدرس من المعلم فينساه فإذا قرأه بنفسه استقر فيها ، ومنهم من يقرأ فينسى فإذا سمع بأنه حفظ ، أي إن من الناس من هو ( بصري ) يكاد يذكر في الامتحان صفحة الكتاب و مكان المسألة منها ,
ومنهم من هو ( سمعي ) يذكر رنة صوت الأستاذ ، فإن كنت من أهل البصر فادرس وحدك , وإن كنت من أهل السمع فادرس مع رفيق لك مثلك واجعله يقرأ عليك .

قال : وكيف أعرف نفسي؟

قلت : أنا أكتب عشر كلمات لا رابطة فيها مثل ( كتاب ، مئذنة , سبعة عشر, هارون الرشيد ... ) وأقرؤها عليك مرة واحدة ثم تكتب أنت ما حفظته منها.
وأكتب مثلها وأطلعك عليها لحظة وتكتب ما حفظته منها ، فإن حفظت بالسمع أكثر فأنت سمعي وإلا فأنت بصري.

قال والنصيحة الثالثة؟

قلت أن تجعل للدراسة برنامجاً تراعي فيه تنوع الدروس .، فإذا تعبت من الحساب أو الجبر ، اشتغلت بعده بالتاريخ أو الأدب فيكون ذلك كالراحة لك من تعب الأول .
وأحسن طريقة وجدتها للقراءة ، أن تمر أولاً مراً سريعاً على الكتاب كله ، ثم تفهم فصلاً فصلاً منه ، على أن يكون القلم في يدك إن كنت تقرأ بنفسك ، فالجملة المهمة تخط تحتها خطاً بالأحمر ، والشرح الذي لا ضرورة له تضرب عليه بخط خفيف ، والفقرة الجامعة تشير إليها بسهم .

ثم يأتي دور المراجعة, فتأخذ الكتاب معك ، وتمشي في طريق خال ، وتستعرض في ذهنك مسائل الكتاب ، مسألة مسألة ، تتصور أنك في الامتحان وأن السؤال قد وجه إليك ، فإذا وجدت انه حاضر في ذهنك تركته , وإلا فتحت الكتاب فنظرت فيه نظرة تقرأ فيها الفقرات والجمل التي قد أشرت إليها فقط فتذكر ما نسيته , وإذا وجدت أنك لا تذكر من المسألة شيئاً أعدت قراءة الفصل كله .

والرابعة: ألا تخاف والخوف من الامتحان لا يكون من الغباء ولا التقصير ولا الجبن , ولكن الخوف من شيء واحد وهو منشؤه وسببه , ذلك أن بعض الطلاب ينظرون إلى الكتاب الكبير ، والوقت القصير الباقي ، ويريدون أن يحفظوه كله في ساعة فلا يستطيعون فيدخل الخوف عليهم من أن يجيء الامتحان وهم لم يكملوا حفظه .

ومثلهم مثل الذي يريد أن يمشي على رجليه من المزة إلى المطار ليدرك الطيارة وما معه إلا ساعتان , فإن قال لنفسه كيف أصل ؟ أو ركض كالمجانين فتعب حتى وقع , ولم يصل أبداً ، وإن قسم الوقت و الخطا وقال لنفسه : إن علي أن أمشي في الدقيقة مئة خطوة فقط , سار مطمئناً ووصل سالماً .

والخامسة: أن بعض الطلاب يقف أمام غرفة الامتحان ، يعرض في ذهنه مسائل الكتاب كلها , فإذا لم يذكرها اعتقد أنه غير حافظ درسه واضطرب وجزع مع أنه يستحيل أن يذكر المسائل كلها دفعة واحدة وإن كان يعرفها .

كم تعرف من أسماء إخوانك وأصدقائك ؟ هل تستطيع أن تسردها كلها سرداً في لحظة واحدة ؟ لا , ولكن إذا مر الرجل أمامك أو وصف لك ذكرت اسمه .
فغيابها عن ذهنك ليس معناه أنها فقدت من ذاكرتك.


والسادسة : أنك كلما قرأت درساً ، استرحت بعده أو انصرفت إلى شيء بعيد عنه ليستقر في ذهنك ، ومن الطلاب من يقرأ الدرس فإذا فرغ منه عاد إليه ، ويكرر ذلك مرات , يحسب أن ذلك خير له مع أن ذلك كمن يأخذ صورة بـ ( الفوتوغراف ) ثم يأخذها مرة ثانية من غير أن يبدل اللوحة أو يدير الفلم فتطمس الصورتان .

والسابعة: أن عليك أن تستريح ليلة الامتحان وتدع القراءة ، وتأخذ قصة خفيفة ، أو تزور أهلك أو أصدقاءك ، أو تتلهى بشيء يصرفك عن التفكير في الامتحان ، وأن تنام تلك الليلة تسع ساعات أو عشراً إذا استطعت , و لا تخش أن تذهب المعلومات من رأسك ، فإن الذاكرة أمرها عجيب , ولا سيما لمن كان في أوائل الشباب ، إن ما ينقش فيها في الصبا لا ينسى ، وأنا أنسى والله اليوم ما تعشيت أمس ولكني أذكر ما كان قبل أستين أو سبعين سنة كأني أراه الآن ، وأنت تبصر في الرائي (التلفزيون ) فلماً كنت شاهدته منذ عشر سنين فتذكره ولو سألتك عنه قبل أن تدخل لما عرفته .

والثامنة : أن تعلم أن الامتحان ميزان يصح غالباً وقد يخطئ حيناً ، وأن المصحح بشر , يكون مستريحاً يقرأ بإمعان ، وقد يتعب فلا يدقق النظر ، وأنه ينشط ويمل ، ويصيب ويخطئ , وقد يختلف حكمه على الورقة وعلى أخرى مثلها باختلاف حالي راحته وتعبه ورضاه وسخطه .

وقد جربوا مصححاً مرة أعطوه أوراقاً فوضع لها العلامات والدرجات , ثم محوا علاماته وجاؤوه بها مرة ثانية فإذا هو يبدل أحكامه عليها وتختلف درجاته في المرتين أكثر من عشرين في المئة .

وطلبوا من مصحح مرة أن يكتب هو الجواب الذي يستحق العلامة التامة ، ثم أخذوا جوابه فكتبوه بخط آخر وبدلوا فيه قليلاً وعرضوه عليه فأعطاه علامة دون الوسط .

والمصحح ليس في يده ميزان الذهب , وقد يتردد بين الستين من المئة والسبعين ، وقد يكون في هذه العلامات العشر نجاح التلميذ أو سقوطه .
وربما وقعت الورقة في يد مصحح مشدد فأسقطها ، ولو وقعت في يد آخر مهون لمشاها .
فما العمل؟

عليك أن توضح خطك فإن سوء الخط وخفاءه ربما كان السبب في غضب المصحح ونقمته ، فأساء حكمه على الورقة فأسقطها ، وأن تكثر من العناوين , وأن تقّطع الفقرات وتميزها , وأن تجتنب الفضول والاستطراد . وقد يستطرد التلميذ فيذكر أمراً لم يطلب منه , يريد أن يكشف به عن علمه , فيقع بخطيئة تكشف جهله ، فتكون سبب سقوطه .

هذا الذي عليك , وهذا هو الواجب في الامتحان وغيره .

على المرء أن يسعى ، ويعمل ، ولكن ليس النجاح دائماً منوطاً بالسعي والعمل .
يمرض اثنان , فيستشيران الطبيب الواحد ، ويتخذان العلاج الواحد ويكونان في المشفى في الغرفة الواحدة ، وتكون معاملتهما واحدة ، فيموت هذا ويبرأ هذا . فَلِمَ ؟من الله .

ويفتح اثنان متجرين ، ويأتيان بالبضاعة الواحدة ، ويتخذان طريقة للبيع واحدة ؛ فيقع هذا على صفقة تجعله من كبار الأغنياء ، ويبقى ذلك في موضعه , فَلِمَ ؟من الله .

وأنا لا أقول لأحد أن يترك السعي ، السعي مطلوب وعلى التلميذ أن يقرأ الكتاب كله حتى الحاشية التي لا يهتم غيره بها , إذ ربما كان السؤال في الامتحان منها , وبعد ذلك يتوجه إلى الله فيطلب منه النجاح .

وهذه خاتمة النصائح ولكنها أهمها ، وأنا أعلم أن من السامعين من يسخر مني إذ أقولها ، وهو يستطيع أن يسخر مني أو يقول عني في غيابي ماشاء ولكنه لا يستطيع أن يثبت بالبرهان أن الذي أدعو إليه باطل ..

فيا أيها الطالب إذا أكملت استعدادك وعملت كل ما تقدر عليه ، فتوجه إلى الله وقل : يا رب , أنا عملت ما أستطيعه , وهناك أشياء لا أستطيعها ، أنت وحدك تقدر عليها , فاكتب لي بقدرتك النجاح , ولا تجعل ورقتي تقع في يد مصحح مشدد لا يتساهل , أو مهمل لا يدقق , أو ساخط أو تعبان لا يحكم بالحق .

وانظر قبل ذلك ، فإن كنت على معصية في سلوكك وفي عملك فتب منها ، وإكنتِ أيتها الطالبة على معصية في ثيابك ولباسكِ وسترتكِ وكنت على مخالفة لحكم الشرع فارجعي عنها ، وإن كان منكم جميعاً تقصير في حق الله ، فدعوا التقصير ، وأقيموا الفرائض ، واجتنبوا المحرمات ، فإن هذا هو طريق النجاح .

وليست هذه الوصفة من عندي ، ولكنها وصفة (راشته ) وكيع شيخ الشافعي :

شَكَوْتُ إلَى وكيعٍ سُوءَ حفظِي --- فأرشدَنِي إلى تركِ المَعَاصِي
وقَال بأنّ هذَا العِلم نـُور --- ونور الله لا يـُهْدَى لعَاصِي



المصدر : كتاب مع الناس
الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://remilatschool.mess.tv
 
نصائح مهمة للطلاب قبل الاختبارات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الرميلات الثانوية المشتركة - محلية أم القري - ولاية الجزيرة :: مفاهيم تربوية-
انتقل الى: